الرموز لم تتغير أبداً بل تقوم الشعوب بتغيير رمز لآخر

الرموز تختلف بالهيئة لا بالمضمون

اختلاف الهيئة لا المضمون

يتم إسقاط الرموز لإنعاش واستخراج رموز أخرى تشابها بالمضمون وتختلف معها بالشكل والهيئة. يتهيىء لنا أن الرموز الجديدة تحمل في طياتها تغييراً حقيقياً، ولكنها في الحقيقة لا تحمل سوى هيئة وشكل جديد.

الرموز برأي فيفكاناندا

 تبين أن الشعوب بكل بساطة تستبدل الرموز برموز أخرى.

المصدر: أعمال سوامي فيفكاناندا الكاملة- المجلد الثاني: العبادة

مازالت الشعوب تستبدل الرموز برموز أخرى

 

اترك رد