كينونة الإنسان: العلامة الأولى للوعي بالكينونة هي الشك بالوجود

كينونة الإنسان برأي فيفكاناندا

بعد دراسة الميتافيزيقيا، عرفنا أن العالم واحد بكل جوانبه المادية، الروحانية، العقلية وكل الطاقات.

يُمكن رؤية العالم من جوانب مختلفة ولكنها غير منفصلة عن بعضها البعض. كلّها واحد.

عندما ترى كينونتك كجسد، ستنسى أنك عقل أيضاً. 

وفي اللحظة التي ترى فيها نفسك كعقل فقط، ستتنسى أنك لديك جسد آنذاك.

هناك شيء واحد مؤكّد، أنت موجود، أنت تكون. يُمكنك الاعتقاد أن كينونتك هي عبارة عن جسد ومادة أو عقل وروح…..

الحياة حقيقة جميلة لا يمكنك نسيانها. ربما ستشك أنك موجود. هذه هي العلامة الأولى للوعي بالكينونة.

هل يمكنك تخيل حالة الأشياء غير الموجودة؟ هذا مثبت ذاتياً لكل الحقائق. لذلك فكرة الخلود متأصلة في الإنسان . كيف يمكن لإنسان مناقشة موضوع لا يمكن تخيله؟ لماذا علينا مناقشة إيجابيات وسلبيات موضوع مثبت ذاتياً؟!

المصدر: أعمال سوامي فيفكاناندا الكاملة – المجلد الثاني: لمحات حول الروحانية العملية –

حكمة اليوم من فيفكاناندا بالعربية حول كينونة الإنسان

 

اترك رد